الأشخاص ذوي الإعاقة

 

 يعيش 10 في المائة من سكان العالم تقريبا، أي 650 مليون نسمة تقريبا، مع نوع ما من الإعاقةوهذه الفئة هي أكبر أقلية في العالم، حيث يعيش زهاء 80 في المائة منها في البلدان النامية. و لدى 20 في المائة من الأفراد في أفقر شعوب العالم نوعا من الإعاقة. والنساء والفتيات لا سيما ذوات الإعاقة أكثر عرضة لسوء المعاملة. وذوي الإعاقة أكثر عرضة للوقوع ضحايا للعنف أو الاغتصاب، وهم أقل احتمالا في الحصول على تدخل الشرطة والحماية القانونية أو الرعاية الوقائية. ولدى زهاء 30 في المائة من المشردين نوعا من العجز، وفي البلدان النامية لا يذهب 90 في المائة من الأطفال ذوي الإعاقة إلى المدارس.

 

وفي العالم المتقدم، وجدت دراسة استقصائية في الولايات المتحدة عام 2004 أن من يعمل من الأفراد المعاقين البالغين سن العمل هم 35 في المائة - مقارنة بـ 78 في المائة من الأفراد من غير ذوي الإعاقة. ووجدت دراسة أجرتها جامعة روتجرز عام 2003 أن ثلث الموظفين الذين شملتهم الدراسة قالوا أن ذوي الإعاقة غير قادرين على أداء هذه المهام الوظيفية المطلوبة. والسبب الثاني الأكثر شيوعا لعدم توظيف ذوي اإعاقة هو الخوف من المرافق الخاصة المكلفة.

ولاحتياجات واحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة أهمية كبيرة في جدول أعمال الأمم المتحدة لمدة ثلاثة عقود على الأقل. ومؤخرا، وبعد سنوات عديدة من بذل الجهد، اعتمدت الأمم المتحدة اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وبروتوكولها الاختياري في عام 2006 ودخلت حيز التنفيذ في 3 آيار/مايو 2008.

 

ويصف الموقع الشبكيتمكين الأمم المتحدة ، الذي يبرز التزام الأمم المتحدة بالدفاع عن حقوق الأشخاص المعوقين وكرامتهم، الاتفاقية بأنها تشكل تحولا في النموذج. إذ أنها تأخذ النظر إلى ذوي الإعاقة، على اعتبار أنهم حالات في حاجة إلى الصدقات والعلاج الطبي والحماية الاجتماعية، بعيدا إلى آفاق جديدة، يحث ينظر إليهم كأفراد أصحاب حقوق. وهم، على هذا النحو، قادرين على المطالبة بتلك الحقوق، واتخاذ قرارات حياتية على أساس من الرضى المدروس، هذا فضلا عن كونهم أعضاء فاعلين في المجتمع.

 

 
 

 

تقديم طلب إنتساب    |     دراسات وإحصاءات    |    لدعم الجمعية

Main Page    |    Profile    |    Activities    |    Characteristics     |    Media Center    |    Contact Us

Copyrights (c) M.A.C.A Lebanon & Arab Countries 2014      -     Tech Support:  DATA GATE s.a.r.l